هل هي بداية مبشرة للبشير أم مجرد تبديل كراسي؟


شهد نصيرات

تتوالى الأحداث التي لا نهاية لها في مستشفى البشير ، شكاوى متلاحقة وإهمال كبير لا يمكن تجاوزه و نقص في أبسط  المتطلبات الصحية التي يحتاجها كل مراجع، فالأمر أصبح يشكل تهديد ملحوظ للمريض، حيث باتت مستشفيات هذا الصرح الصحي وكأنها مصائد للموت،  ومن الأفضل احضار الكفن قبل دخول هذا المستشفى استعدادا للموت.

الأمر ليس جديدا على هذا المستشفى بل المشاكل فيه موجودة منذ بنائه،  ولكن كانت بعض الأمور مخفية عن الملأ والمخفي أعظم.

 فالإجراءات اللازمة التي يجب أن تسير على محمل الجد مابين وزارة الصحة والمستشفى هي فقط مجرد حبر على ورق وتبديل للكراسي ، وإصلاح للمباني والبنية التحية من الخارج ولكن ماذا عن الداخل ؟!

ففي الآونة الأخيرة تفاجأ الشارع الأردني بالأخطاء الطبية التي حدثت في هذا المستشفى فهي ليست المرة الأولى ، فإذا فتحنا الملفات السابقة حول الأخطاء الطبية لهذا المستشفى سنجد الفساد والإهمال غير المبرر والشكاوى التي لم تبث وكشف حجم البؤس فيه، ولغاية الآن الإجراء الوحيد الذي اتخذته وزارة الصحة لحل المشاكل استبدال المناصب في البشير إغلاقا للملف، غافلة عن أسباب تكرار الأخطاء الطبية التي أزهقت أرواح البشر، وحل المشاكل مع الأطباء غير المستحقين لشهادة الطب، والإدارة التي تجعل المريض وهو ما بين الحياة والموت في ساحة الإنتظار بحجة نقص الأسرة وأدوات الجراحة وكأنها أدوات للجريمة، فضلا عن دخول المريض بوجود ما يعرف ب" الواسطة "، والمرافق المهملة وغياب بيئة ملائمة ونظيفة تلائم كل مراجع ، وسائد وأسرة وشراشف اختفت من المخازن فبحسب إحصائيات عام 2019 لمستشفى البشير بلغ عدد الأسرة آنذالك 1080 سرير في الوقت الذي بلغ فيه عدد المراجعين في المستشفى مايقارب 557392 مريض فهذه الإحصائيات غير منطقية وتكشف مدى التقصير الرسمي بحق البشير ، فكان من الأجدر أن تقوم وزارة صحة بزيارات ميدانية مكثفة للمستشفى للكشف عن أبسط الأمور فيه وعن قدرتها على إشفاء المعتلين وإبراء المرضى، ومادامت الكراسي والمناصب أهم من أرواح البشر فسنكون منذورين بالموت كلما عطس أحدنا في هذا المستشفى.

إقالات لمسؤولين وتنصيب آخرين سباق متكرر على الكراسي ، واجتماعات ومؤتمرات يستبشر بها الشعب خيرا لحل الأزمة في المستشفيات الحكومية في الأردن التي أصبحت محط أنظار للجميع.

والسؤال الذي يطرح نفسه هل إقالة مسؤول وتنصيب آخر الحل الأجدر للمشاكل الطبية لدى كل المستشفيات ؟