وصول طائرة إجلاء ثانية لمواطنين قادمين من أوكرانيا إلى الأردن


وصلت إلى مطار ماركا العسكري في الأردن، صباح الخميس، طائرة إجلاء ثانية لسلاح الجو الملكي الأردني أُرسلت إلى رومانيا وهنغاريا بتوجيهاتٍ من ملك الأردن عبدالله الثاني لنقل أردنيين كانوا في أوكرانيا، من مطار هنري كوندا الدولي في بخارست ومطار بودابست فرانز ليست الدولي.
وقال مصدر مطلع إن الطائرة الثانية على متنها "75 مواطناً وعائلاتهم وعدد من الفلسطينيين ممن تمكنوا من عبور الحدود إلى رومانيا وهنغاريا قادمين من أوكرانيا"، مشيرا إلى أن 15 فلسطينيا على متن هذه الطائرة من بين القادمين. 

الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية  الأردنية وشؤون المغتربين السفير هيثم أبو الفول، أكد أن جهود متابعة أمور الأردنيين لا تزال مستمرة عبر ممثلي السفارات الموجودين في عدد من المعابر الحدودية في دول أوروبية، مبيناً أنه تم تعزيزهم بموظفين  لتسهيل الإجراءات.

وعبر فلسطينيون عن تقديرهم للجهود الأردنية والتوجيهات الملكية التي ساهمت بإجلائهم مع المواطنين الأردنيين، وأثنوا على جهود موظفي السفارات الأردنية التي سهّلت لهم الرحلة.

‏وكان في استقبال الطائرة مدير إدارة الشؤون القنصلية الأردنية والعمليات والناطق باسم وزارة الخارجية الأردنية وشؤون المغتربين، وعدد من موظفي الوزارة، وممثل عن قيادة سلاح الجو الملكي الأردني.

وتكللت عملية الإجلاء بالنجاح بعد التنسيق الوثيق بين جميع الجهات الأردنية المعنية في وزارة الخارجية، والقيادة العامة للقوات المسلحة/ قيادة سلاح الجو الملكي، والمركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، والسفارات المعنية في الدول الحدودية مع أوكرانيا لنقل المواطنين الأردنيين والفلسطينيين من بخارست وبودابست إلى الأردن.