العاهل الأردني يبحث مع رئيس وزراء النرويج العلاقات بين البلدين وقضايا إقليمية


التقى العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني رئيس وزراء النرويج يوناس غار ستوره في العاصمة النرويجية أوسلو، وبحثا علاقات البلدين وقضايا إقليمية.

وتحدث الملك الأردني في مستهل اللقاء عن "عمق العلاقات القوية التي تجمع البلدين سياسيا، والتي تطورت على مدى السنين، فضلا عن الشراكة في مجال الدفاع".

وبحث العاهل الأردني ورئيس وزراء النرويج، خلال اللقاء أيضا، سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجالات الطاقة والزراعة والاستثمار والتجارة والتعامل مع أثر التغير المناخي، إضافة إلى التعاون في مجال الدفاع.

وتناول الجانبان، كذلك خلال اللقاء، تطورات الأزمة الأوكرانية وانعكاساتها على ملفي الغذاء والطاقة، وبحثا سبل التعاون مع الأطراف الدولية لإيجاد الحلول للتخفيف من تبعات هذه الأزمة إقليميا ودوليا.

وأعرب الملك عبدالله عن تقديره لدعم النرويج لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" لتمكينها من الاستمرار في تقديم خدماتها وفق تكليفها الأممي.

وأكد ضرورة تكثيف الجهود للتوصل إلى سلام شامل ودائم على أساس حل الدولتين، بما يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط 4 يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

فيما قال رئيس وزراء النرويج إن أوسلو تنظر إلى الأردن كنقطة انطلاق للنرويج في المنطقة، لما تتمتع به العلاقات بين البلدين من أسس متينة واستقرار، وفق "بترا".

وأضاف أن الشركات النرويجية الكبرى تتطلع للاستثمار في قطاعي الطاقة والمياه بالأردن، وفي مشروع المنطقة الصناعية المشتركة مع العراق.

يذكر أن الملك عبد الله، بدأ الجمعة، زيارة رسمية غير محددة المدة إلى النرويج، يغادر منها إلى ألمانيا.