ماذا تعرف عن إدمان الطعام؟.. اعرف الأسباب وطرق العلاج -صوت الوطن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في صوت الوطن نقدم لكم اليوم ماذا تعرف عن إدمان الطعام؟.. اعرف الأسباب وطرق العلاج -صوت الوطن

كتب – حسام الشقويرى

الإثنين، 08 يوليو 2024 11:00 م

يُستخدم مصطلح "إدمان الطعام" عادةً لوصف السلوكيات المتعلقة باستهلاك الأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية، وخاصة تلك التي تحتوي على نسبة عالية من السكر أو الدهون أو الكربوهيدرات، وفقا لما نشره موقع onlymyhealth

والمصطلح يستخدم لوصف سلوكيات الأكل التي تفتقر إلى ضبط النفس والتي لا تتوقف على الرغم من الآثار الجسدية أو العاطفية أو الاجتماعية الضارة،" و هناك أدلة متزايدة تدعم ليس فقط هذه الادعاءات، بل تُظهر أيضًا أن الأطعمة المحددة تؤدي إلى عمليات فسيولوجية في الدماغ تحدث في أنواع أخرى من السلوك الإدماني.

وفي الآونة الأخيرة، أصبح مصطلح "إدمان الطعام" مرتبطًا بأعراض الإدمان استجابةً للأطعمة المجزية للغاية (مثل الحلوى والآيس كريم ورقائق البطاطس والبيتزا)، وإذا كنت تعاني بانتظام من فقدان السيطرة عند تناول الطعام، أو الرغبة الشديدة في تناول الطعام، أو الشعور بالحزن عند محاولة التوقف عن هذا السلوك، أو إذا وجدت صعوبة في التوقف عن تناول الطعام عندما تشعر بالشبع (حتى لو كانت هناك عواقب سلبية)، فمن المرجح أن تصل لمعايير إدمان الطعام.

من المناسب هنا أن نأخذ في الاعتبار اضطراب الشراهة في تناول الطعام (BED) ، وهو اضطراب في الصحة العقلية حيث تعاني بانتظام من نوبات من تناول كميات كبيرة بشكل غير عادي من الطعام في جلسة واحدة وتشعر وكأنك لا تستطيع التوقف - أو كما لو أن تناولك للطعام يتحكم بك.

تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشراهة في تناول الطعام هم أكثر عرضة أيضًا لتلبية معايير الإدمان على الطعام مقارنة بالأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل الأخرى.
إذا كنت تشعر بالقلق من أنك قد تعاني من إدمان الطعام، يجب التحدث أولاً إلى طبيب لتحديد ما إذا كانت هناك مشكلات طبية أساسية أخرى قد تلعب دورًا، مثل مشكلة الغدة الدرقية.

إذا لم تكن هناك مشكلة طبية أساسية، ولكنك تشعر بالقلق بشأن عاداتك الغذائية أو أنماط تناول الطعام عندما يتعلق الأمر بأطعمة أو سيناريوهات معينة، ففكر في التحدث إلى أخصائي تغذية أو معالج. تقول دولوريس إن جميع المتخصصين في الرعاية الصحية العقلية المرخص لهم لتشخيص الاضطرابات السريرية يجب أن يكونوا قادرين على تحديد وتشخيص اضطراب الأكل، ولكن الشخص المتخصص في علاج اضطرابات الأكل قد يكون لديه خبرة أكبر في تطوير نهج علاجي حول مخاوفك المحددة.

ويمكن أن يشمل علاج اضطرابات الأكل العلاج السلوكي المعرفي لاضطرابات الأكل (CBT-E)، وأنواع أخرى من العلاج بالكلام (أو العلاج النفسي)، والاستشارة الغذائية، والأدوية، وبعض أساليب العلاج التكاملي (مثل اليوجا والتأمل والوخز بالإبر).

ولا توجد إرشادات علاجية رسمية لإدمان الأكل، لأنه ليس اضطرابًا سريريًا حاليًا، لكن الباحثين افترضوا أن الأساليب العلاجية النفسية المماثلة، بالإضافة إلى تقنيات تحفيز الدماغ غير الجراحية، مثل التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة (TMS) - والتي تُستخدم خلالها المجالات المغناطيسية لتحفيز الخلايا العصبية في الدماغ - يمكن أن تساعد.

 

واذا كان لديك عزيزي الزائر اي تعليق برجاء التواصل معنا عبر صوت الوطن ولا تتردد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق