الشعب الإندونيسى يستقبل شيخ الأزهر بدموع الفرح: نحن سعداء برؤيتكم يا شيخنا - صوت الوطن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في صوت الوطن نقدم لكم اليوم الشعب الإندونيسى يستقبل شيخ الأزهر بدموع الفرح: نحن سعداء برؤيتكم يا شيخنا - صوت الوطن

نشرت الصفحة الرسمية للأزهر الشريف، فيديو استقبال رسمى وشعبى لفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، لدى وصوله إلى العاصمة الإندونيسية جاكرتا، فى مستهل زيارة رسمية للبلا، وقد استقبله الشعب بالبكاء تعبيرا عن فرحهم برؤيته قائلين: "نحن سعداء برؤيتكم شيخنا".

وكان قد استقبل الرئيس جوكو ويدودو، رئيس إندونيسيا، فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، فى قصر ميرديكا بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا؛ وذلك لبحث سُبُل تعزيز التعاون المشترك.

ورحَّب الرئيس الإندونيسى بشيخ الأزهر فى إندونيسيا، مؤكدًا أهمية هذه الزيارة الملهمة والمهمة للشعب الإندونيسى، وذلك لما يحظَى به شيخ الأزهر من محبَّة واحترام كبيرين فى نفوس الإندونيسيين، فالأزهر الشريف هو المرجعيَّة الأولى لمسلمى إندونيسيا فى العلوم الشرعية والعربيَّة، وبذلك فإننا نسعى لزيادة أعداد الطلاب الوافدين -بل مضاعفتهم- الدارسين فى الأزهر؛ لأنهم يمثلون الحصن المنيع الذى يساعد على حماية بلادنا وشبابنا من الأفكار المتطرفة.

وأشار الرئيس الإندونيسى إلى أن إندونيسيا تسعى إلى تعزيز علاقتها مع الأزهر، وبخاصةٍ فى مجال تدريب الأئمَّة والوعَّاظ فى أكاديمية الأزهر العالمية، وتعزيز التعاون بين مرصد الأزهر لمكافحة التطرف والمراكز الإندونيسية التى تعمل فى نفس المجال، بالإضافة إلى عقد بروتوكولات تعاون بين جامعة الأزهر والجامعات والمراكز البحثية الإندونيسيَّة فى مجالات تبادل العلماء والأساتذة والباحثين والطلاب، مشيدًا بجهود مجلس حكماء المسلمين فى تعزيز قيم الأخوَّة والسلام عالميًّا، وسعادته بافتتاح مكتب إقليمى للمجلس فى إندونيسيا، مؤكدًا ثقته فى أن يمثل هذا الفرع شعاع نور ومنصة متميزة لخدمة مسلمى جنوب شرق آسيا.

وقدَّم الرئيس الإندونيسى الشكر لفضيلة الإمام الأكبر على استضافة الأزهر لوفود برنامج كوادر العلماء الإندونيسى، التى تسعى إندونيسيا من خلاله لتكوين جبهة شبابيَّة من الباحثين المتميزين فى العلوم الشرعية والعربية ليكونوا نواةً لعلماء المستقبل، مشيرًا إلى ترحيب إندونيسيا بإعلان الأزهر عن برنامجه الدَّولى لنشر اللغة العربية، ورغبة إندونيسيا فى إنشاء عددٍ من المراكز الأزهرية لتعليم اللغة العربية فى مختلف المحافظات الإندونيسية.

وأكَّد الرئيس جوكو ويدودو أن إندونيسيا تتابع كل مواقف الإمام الأكبر فى دعم قضايا العالم الإسلامى، وبخاصة مواقفه المشرفة فى دعم غزة ورفض العدوان على المدنيين الأبرياء، مشيدًا بدور مصر فى تيسير دخول المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى قطاع غزة منذ بدء العدوان، مؤكدًا أن موقف شيخ الأزهر يتوافق مع موقف إندونيسيا: قيادةً وشعبًا، وقد سارعت إندونيسيا إلى التضامن مع موقف الأزهر من خلال المشاركة فى القوافل الإغاثيَّة والإنسانيَّة التى يُسيِّرها الأزهر إلى قطاع غزة المعزول، وأنَّ هناك تنسيقًا كاملًا مع الأزهر بشأن الضغط الدولى للتحرك فى إنقاذ النساء والأطفال والأبرياء فى غزة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق