بالفيديو.. ركلات الحظ تقود البرتغال إلى ربع نهائي اليورو - صوت الوطن

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عزيزي الزائر أهلا وسهلا بك في صوت الوطن نقدم لكم اليوم بالفيديو.. ركلات الحظ تقود البرتغال إلى ربع نهائي اليورو - صوت الوطن

حسم منتخب البرتغال تأهله إلى ربع نهائي بطولة “يورو 2024″، بعد الفوز على منتخب سلوفينيا بركلات الجزاء الترجيحية بنتيجة (3-0)، بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.

كاد روبن دياز مدافع البرتغال أن يسجل الهدف الأول في اللقاء، بعدما حول كرة عرضية بتسديدة يسارية قوية ولكن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر.

وأنقذ يان أوبلاك حارس مرمى سلوفينيا مرماه من تلقي الهدف الأول، بعدما تصدى لرأسية قوية من رونالدو لاعب البرتغال.

وأهدر كريستيانو رونالدو فرصة الهدف الأول في اللقاء، بعدما نفذ ركلة حرة من على حدود منطقة الجزاء بتسديدة قوية، ولكن الكرة مرت أعلى العارضة العلوية لمرمى سلوفينيا.

وقبل نهاية الشوط الأول من المباراة، سدد جواو بالينيا كرة صاروخية من على حدود منطقة الجزاء، ولكن الكرة ارتطمت بالقائم الأيمن لمرمى يان أوبلاك حارس سلوفينيا.

ونفذ رونالدو ركلة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء، بتسديدة صاروخية ولكن يان أوبلاك حارس سلوفينيا واصل تألقه وتصدى للكرة ببراعة.

وأهدر بنجامين سيسكو مهاجم سلوفينيا فرصة هدف محقق في الدقيقة 61، بعدما انفرد بالكرة من وسط الملعب وصولاً إلى منطقة الجزاء ولكنه سدد تسديدة ضعيفة مرت بجوار مرمى ديوجو كوستا حارس البرتغال.

وواصل رونالدو إهداره للركلات الحرة، بعد أن حصل على ركلة حرة جديدة من خارج منطقة الجزاء، وسدد كرة قوية ولكن الكرة مرت أعلى العارضة العلوية لمرمى سلوفينيا.

وكاد فيربيتش أن يحرز الهدف الأول في المباراة، بعدما سدد بقوة من داخل منطقة الجزاء ولكن كرته مرت بجوار القائم الأيسر بقليل.

وأهدر ديوجو جوتا فرصة تسجيل الهدف الأول، بعدما حول كرة عرضية برأسية ولكن الكرة وصلت سهلة إلى أحضان يان أوبلاك حارس سلوفينيا.

واحتسب حكم المباراة ركلة جزاء لصالح منتخب البرتغال في الدقيقة 103 من عمر المباراة، بعدما تعرض جوتا لعرقلة داخل منطقة الجزاء.

وأهدر كريستيانو رونالدو ركلة الجزاء في الدقيقة 105 من زمن اللقاء، بعدما تصدى يان أوبلاك لركلة الجزاء ببراعة.

وتألق ديوجو كوستا حارس مرمى البرتغال بعدما تصدى لتسديدة من بنجامين سيسكو الذي انفرد بالمرمى بعد خطأ من بيبي مدافع البرتغال.

واذا كان لديك عزيزي الزائر اي تعليق برجاء التواصل معنا عبر صوت الوطن ولا تتردد

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق